كارثة بأتم معنى الكلمة:خبراء يتحدثون عن الحجم الحقيقي لكارثة ليبيا بالتفاصيل"لا حول و لا قوة إلا بالله "

 لا تزال المشاهد المأساوية تصل من  درنة الليبية،بعد إعصار كارثي مدمر،  حيث خلفت العاصفة "دانيال" أكثر من 3800 قتيل حسب آخر حصيلة.

وقد اعتبر العالم هذه الحصيلة كارثية،  لما يعرف بإعصار دانيال الذي ضرب الأشقاء في  ليبيا . وبالخصوص مدينة درنة ومدن الشرق عامة ،دمار هائل وعدد مفزع من القتلى والمفقودين ،عائلات بأكملها تم دفنها تحت الأنقاض وغرق الآلاف ،مناطق بأكملها تم محوها من على الخريطة ،والعالم يدعي  للمنكوبين .

ساعات قليلة كانت كافية ليكتشف العالم هول ما حدث في مدينة درنة الليبية وبعض مدن الشرق الليبي. ومع أن حصيلة ضحايا السيول والفيضانات التي اجتاحت المدينة لم تتضح بعد، إلا أن الظروف المناخية وانهيار سدين في مجرى وادي درنة شكلا أبرز عوامل الكارثة وحصيلتها الثقيلة ،وقد تحدث خبراء على أن حجم الكارثة سيكون فظيع ومرعب وستصل الضحايا إلى 25 ألف قتيل. 


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال