بإشراف والي الجهة :ولاية بن عروس تعلن الإستعداد لهذا الطارئ الخطير جدا

 تحسبا للكوارث المائية، والفيضانات، واستعداد لأي طارئ مفاجئ، بخصوص التقلبات الجوية القادمة، أعلنت ولاية بن عروس الإستعداد الكامل لمجابهة التغييرات المحتملة. 

وبإشراف والي بن عروس، انعقدت جلسة اليوم، في مقر الولاية،بحضور جميع المتداخلين ،معتمدين ،مديرين جهويين ،مصالح الحماية المدنية، كتاب عامين للبلديات ،مدير اقليم الحرس الوطني بالجهة، وممثلين عن قوات الأمن وقوات الجيش الوطني. 


وأكّد والي بن عروس عز الدين شلبي على أهمية هذه الجلسة باعتبارها تندرج ضمن الاستعدادات لموسم الأمطار والتوقي من التقلبات المناخية خلال فصلي الخريف والشتاء تحسبا لما تشهده بعض الأحياء السكنية والمناطق المنخفضة من تجمع لمياه الأمطار وفيضان بعض الأودية وذلك بهدف حماية الأرواح البشرية والممتلكات العامة والخاصة مؤكّدا على ضرورة الرفع من الجاهزية والتوقي المسبق قبل انطلاق موسم الأمطار وما يتطلبه من تنظيم وتنسيق بين مختلف المتدخلين وتظافر جهود كل الأطراف لضمان سرعة التدخل ونجاعته، داعيا في هذا السياق كافة الحضور إلى ضرورة الاستعداد الجيّد للتوقي من حدوث الكوارث الطبيعية وسرعة مجابهتها. 

وقد أوصت اللجنة الجهوية بما يلي :

 تحيين كل من المخطط الجهوي لتنظيم النجدة و المخطط الأزرق.

 التنسيق المحكم بين كافة الأطراف المتداخلة للتدخل السريع والناجع في حالة وقوع خطر طارئ.

  التأكيد على تسريع إتمام التدخلات الوقائية اللازمة من عمليات تنظيف وجهر الشبكات وقنوات تصريف مياه الأمطار ومجاري الأودية وحواشي الطرقات و رفع فواضل البناء والأتربة وذلك لضمان انسابية سيلان مياه الأمطار وتفادي تجمّعها.

  دعوة المصالح الجهوية والمحلية إلى استكمال تحيين المعطيات المتعلقة بالإمكانيات المادية و البشرية لوضعها على ذمّة اللجنة الجهوية للتدّخل عند الاقتضاء مع الحرص على الجاهزية التامّة .

  التأكيد على تأمين حصص الاستمرار والحرص على تحلي الأعوان المكلّفين بالجاهزية واليقظة التامّة للتدخّل بالسرعة المرجوّة في الحالات الطارئة. 

 ابقاء اللجان المحلية في حالة انعقاد تحت إشراف السادة المعتمدين وبرمجة مقترحات مشاريع في مجال التوقي من تجمع مياه الأمطار مع الحرص على القيام بزيارات ميدانية لتحيين النقاط الزرقاء واقتراح حلول للإشكاليات المطروحة يتم العمل على معالجتها بالتنسيق مع المصالح الجهوية المتدخلة .

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال