إجراءات قوية غير مسبوقة تتخذها الدولة الفترة القادمة لفرض الأمن والأمان

 ستعلن الدولة التونسية، حربا دون هوادة ضد مرتكبي أعمال العنف، والجرائم بجميع أنواعها، إلى جانب ظاهرة الاتجار بالبشر والمخدرات، ستتعامل أجهزة الدولة بقسوة، مع كل من تسول له نفسه، ترويع الناس، واستهداف التلاميذ في المعاهد والجامعات، بترويعهم، أو استعمال العنف لسلبهم، وخصوصا ترويج المخدرات في محيط المعاهد والأحياء. 

ستكون للدولة رد فعل قوي جدا، مع الظواهر الخارجة عن القانون، سيتم تكثيف الحملات الأمنية ،في كل شبر من تراب الجمهورية. سيتم استهداف مباشر لكل مجرم بقوة وبحسم، بتعليمات رئاسية مشددة ،اهمها حفظ الأمن داخل الأحياء  مقاومة السرقة، التعامل بشدة مع حاملي الأسلحة البيضاء. 

الحرب بقوة على المحتكرين، المتآمرين والفاسدين. 


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال