تبادل لبيانات شديدة اللهجة وغير مسبوقة بين هذه الوزارة السيادية وهذه المنظمة المثيرة للجدل

 بخصوص موضوع الأموال المنهوبة، أثار بيان منظمة انا يقظ جدلا واسعا، فقد اتهمت المنظمة المثيرة للجدل، الديبلوماسية التونسية بالفشل في التعامل مع ملف، استرداد الأموال المنهوبة، ووجهت المنظمة الإتهام مباشرة إلى وزير الخارجية التونسي واصفة إياه بالشخص المسؤول الأول عن فشل إسترجاع الأموال المنهوبة، التي نهبتها عائلة بن علي، سوى عندما كان الوزير سفير تونس في الإتحاد الأوروبي، أو عندما تقلد منصب وزير الخارجية ،واتهمت أيضا المنظمة القضاء التونسي حيث قالت ان مأساة التونسيين في قضائهم حسب ما جاء في بيان منظمة انا يقظ، وهاجمت في نفس البيان اختيارات وسياسات الرئيس قيس سعيد. 

جاء رد وزارة الخارجية التونسية فورا وقويا .

فقد اتهمت الوزارة في بيان شديد اللهجة موجه لمنظمة انا يقظ،حيث اتهمت الوزارة المنظمة، بالكذب والافتراء ،وبخدمة اجندات لا علاقة لها بمطالب الشعب التونسي،واتهمت الوزارة المنظمة ،بأنها تحمل اجندة غريبة على تونس، إلى جانب اتهام المنظمة بسوء النية والجهل ،وأكدت الوزارة ان بيان منظمة انا يقظ، لن يؤثر على سعي الوزارة لاسترداد حقوق الشعب التونسي. 

واستغربت منظمة انا يقظ بيان وزارة الخارجية ،حيث اكدت على أن الوزير قد شخصن القضية، ثم طالبوا وزارة العدل بالتحرك في ملفات قديمة تخص وزراء سابقين ورجال أعمال، كمروان مبروك ويوسف الشاهد.


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال