في مناطق مختلفة نتائج مفرحة وكارثية جراء الأمطار الأخيرة وهذا ما ستحمله الأيام القادمة

 مثلت الأمطار الأخيرة، التي نزلت على عدد من المناطق التونسية، وكانت في بعضها تحمل البرد الكبير، مأساة للبعض وبشرى للبعض الآخر. 

ففي مناطق فلاحية تونسية مختلفة، استبشر الفلاحون بنزول الغيث النافع، خصوصا في قابس، واراضي أشجار الزياتين. 

وعلى عكس ذلك، فقد مثلت الأمطار الأخيرة، مأساة بعد تسجيل خسائر فادحة في المحاصيل، نتيجة نزول البرد، وكانت سليانة تقريبا، من أكثر المناطق التي تعرض فلاحوها لخسائر.

ومع الاستقرار في الطقس هذه الأيام، فإن جميع المؤشرات تشير، إلى أن ،الأمطار ستكون بغزارة مطلع الأسبوع القادم، في تونس من الشمال إلى الجنوب. 

إن شاء الله ستكون أمطار خير وبركة. 


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال