المراقبة الإقتصادية تضرب بقوة في جهة بن عروس

 في إطار الحرب المفتوحة التي تخوضها الدولة التونسية، ضد الإحتكار وغلاء الأسعار، قامت وحدات الفرق الإقتصادية بمشاركة قوات أمنية، بحملات مكثفة مشتركة، تقريبا في كامل ولاية بن عروس، شملت جل المعتمديات في الولاية، وأسفرت عن إيقافات ومحجوزات بالجملة، أطنان من مادتي "السميد والفرينة" مخباة في مخازن معدة لغرض الاحتكار والمضاربة ،حجز كميات من السميد المدعم قرابة 5اطنان، كميات ضخمة أيضا من السجائر .
وفي بلاغات متواصلة من الجهات المختصة، التي تهيب بالمواطنين التعاون والإبلاغ الفوري، عن أي مخالفة أو تجاوز يتعلق بإخفاء منتوج، أو بيع مشروط ،وارتفاع الأسعار .
وستتواصل الحملات المنسقة بين وزارة التجارة ووزارة الداخلية، لتشمل الغلال والخضر في قادم الساعات. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال