فرنسا روسيا وقارة إفريقيا ماذا يحدث

 فيما_يخص_ملف _النيجر وفرنسا 


... لفهم الزخة العالمية حول الانقلاب العسكري في النيجر لابد من توضيح بعض المعلومات: 

35% من احتياجات فرنسا لليورانيوم تنالها مجانا من النيجر لأن النيجر من اكبر دول العالم في احتياط هذا المعدن الثقيل. 

احتياج فرنسا لليورانيوم من اهدافه هو توليد الطاقة الكهربائية في المحطات النووية

نتيجة لذلك تمكنت فرنسا من تحقيق اكتفاء ذاتي فالطاقة الكهربائية وتوجهت لتصديرها نحو الدول الأوروبية بأسعار مناسبة

اهذه الاسعار المناسبة دفعت دول كألمانيا مثلا لتوقيف بعض محطاتها النووية الخاصة بانتاج الطاقة الكهربائية. 

هنا يظهر تخطيط القطب الصينو روسي لقطع موارد النيجر كاليورانيوم خصوصا والذهب عن فرنسا والقطب الغربي.. مايدخل فرنسا واوروبا في دوامة يصعب ايجاد حل لها لانه تم ضرب رأس الخيط. 

في حالة نجاح الانقلاب قد تتجه النيجر في صادراتها المعدنية والطاقوية نحو الصين وروسيا خاصة وان هذا القطب يفاوض دائما تحت سياسة رابح رابح.. فالصين قامت بإنتاج عشرات المحطات النووية التي يحتاج عملها لليورونيوم والنيجر أفضل حل متاح. 

روسيا نجحت في خلخلت الاتحاد الاوروبي من جديد والرد نوعا ما عن العقوبات الغربية المفروضة عليها. 

مايرجع أن الدول الغربية لن تقف مكتوفة الأيدي والنيجر يضيع من يديهم خصوصا وان تصريح ماكرون يرجح ذلك حين اكد أن المساس بأي فرنسي هناك قد يدفع جيشه للتدخل (وجود قاعدة عسكرية فرنسا في النيجر) حتى رئيس الوزراء الالماني لمح لتدخل بعض قواته ان استلزم الامر، دون ان ننسى قوات فاغنر الروسية بالنيجر وافريقيا بالتالي....

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال