رئيس الجمهورية التونسية يقرر إقالة هذا المسؤول المثير للجدل

قرار بإنهاء مهام والي القيروان، سجل إرتياح كبير لدى عموم المتابعين للشأن العام، والشأن المحلي في جهة، تعتبر من أكثر الجهات فقرا وتهميش في تونس. 

فولاية القيروان، تفتقر لعديد المشاريع التنموية، ويشهد متساكني القيروان عديد الصعوبات في عدد من المجالات، إستثمار، بنية تحتية، مستشفيات وتعطيلات إدارية، إلى جانب أزمة في القطاع الفلاحي. 

وحمل عدد كبير من المواطنين المسؤولية كاملة لوالي الجهة، اتهموه بالتقصير، والبطئ، والفشل في التعامل الملفات الحارقة، واهمها، المدينة الصحية بولاية القيروان الممولة من المملكة العربية السعودية، والتي اثارت تعطيلات إنطلاق هذا المشروع الضخم، غضب رئاسة الجمهورية. 


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال