لماذا تم رفض الجزائر في البريكس وكيف كانت الصفقة

 الجزائر والبريكس وعدم دخول الدولة الجزائرية في هذه المنظمة، 

فقد دخلت مصر، الإمارات، السعودية للبريكس واما الجزائر فلا، لماذا، في وقت تحدث الجميع عن دخول تاريخي للجزائر في هذا التنظيم العالمي المهم. 

وكتب احد المتابعين الجزائريين، للشأن الإقتصادي العالمي و الجزائري ما يلي: حصلنا على متابعة، وتدقيق وتقصي، 

وعليه نقولها يجب التفريق بين المساهمة في بنك البريكس وهو الأساس في العلاقة، فقد قامت الجزائر بشراء، اسهما بمقادر مليار ونصف دولار  ، يعني قانونيا ومن ناحية الصفة فالجزائر ،أصبحت متعامل مؤسس له مركزه الإقتصادي وله حقوق بغض النظر عن الانضمام للتكتل الذي له حسابات جيوسياسية واستراتيجية مستقلة عن التعامل مع البنك كبنك له اطر قانونية. 

بالنسبة لمسألة الرفض هناك صراع قوي وعميق اكبر بكثير مما يريدون ترويجه،الجزائر لم تطلب الانضمام الى منظمة البريكس بل تريد التعجيل في الانضمام وتصريح الرئيس كان واضح سنكون عضو ملاحظ كمرحلة أولى ،واصبحنا متعامل مؤسس. أما الانضمام فقد كان في بنك البريكس بشراء أسهم بقيمة مليار ونصف مليار دولار ويمكن سحبهم في أي وقت


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال