بسبب ما حدث في بحر حمام الشط عضب كبير ومطالبة بفتح تحقيق


 بعد أن اصبح بحر رادس إلى الزهراء ثم حمام الأنف  غير صالح للسباحة بسبب التلوث ،من جراء ديوان التطهير والاوساخ. 

سجلنا اليوم عملية جديدة ومتكررة من التلوث البيئي في بحر حمام الشط ،والصورة تتمثل في جريان مياه الصرف الصحي الملوثة للبيئة، أثناء قيام المواطنين بالسباحة، يعني مواطنين يسبحون في مياه ملوثة كارثية وقد أثارت عملية التوثيق غضب الراي العام، بين مطالب بالمحاسبة وفتح تحقيق،ومطالب بتوضيح وتدخل من الجهات المختصة. 

وتستمر معاناة سكان الضاحية الجنوبية، رادس الزهراء حمام الأنف حمام الشط، من الحرمان المتواصل في السباحة في بحر طالم تمنوا التمتع به، ومع الإرتفاع القياسي في درجة الحرارة فمن حق الناس السباحة في بحرهم الذي يعتبر المتنفس الوحيد في الجهة 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال