هذا ما جاء في كلمة وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي وحديث عن تفاصيل محادثات صندوق النقد الدولي

 



قال وزير الشؤون الاجتماعية، مالك الزاهي، "إنّ المفاوضات مع صندوق النقد الدولي مازلت متواصلة"، مشيراً إلى أن "برنامج الإصلاحات المقترح في إطار الاتفاق مع الصندوق، لن يكون على حساب الفئات الهشة والضعيفة".

#العربية_تونس




📌 كلمة وزير الشؤون الاجتماعية السّيد مالك الزاهي بمناسبة الاحتفال بالعيد العالمي للعمال (الإثنين غرة ماي 2023)

بسم الله الرحمان الرحيم

يحتفي الشعب التونسي اليوم مع سائر شعوب العالم بالعيد العالمي للعمال، وبهذه المناسبة يسعدني أن أتوجّه بالتهنئة ويشرفني أن أبلّغكم تحية السيد رئيس الجمهورية والسيدة رئيسة الحكومة إلى كافة العاملات والعمال في مختلف مواقع العمل والإنتاج في جميع القطاعات الفلاحية والصناعية والخدمات تقديرا لتفانيهم في أداء واجبهم.
   كما يسعدني أن أتوجّه بالتهنئة إلى العاملات والعمال الذين سيتمّ تكريمهم بجائزة العامل المثالي نظرا لتفوقهم بروح المبادرة والجدية في العمل.
   والتهنئة موصولة كذلك للمؤسسات التي سيتمّ تكريمها بجوائز التقدم الاجتماعي واللّجان الاستشارية للمؤسسات ونيابات العملة والصحة والسلامة المهنية لمساهمتها في تحسين ظروف العمل والصحة والسلامة المهنية وتطوير الحوار الاجتماعي ورفع الإنتاج والإنتاجية. 

  حضرات السيدات والسادة،
  كما دأبت وزارة الشؤون الاجتماعية سنويا إسناد هذه الجوائز التي تهدف إلى مكافأة العمال في القطاعين العام والخاص ممّن برهنوا عن جدارتهم في القيام بواجباتهم المهنية بالمثالية وحب المبادرة، وتشجيع المؤسسات العمومية والخاصة التي تميّزت بمجهوداتها المتواصلة الرامية لتحسين ظروف العمل والزيادة في الإنتاج وتحسين الإنتاجية والجودة في مجالات عملهم والإسهام في تحقيق التنمية وتدعيم قدرتها على مجابهة المنافسة وتحسين مردوديتها وحرصها على تهيئة مواقع العمل وتوفير ظروف حفظ الصحة داخلها وتعزيز الوقاية من المخاطر المهنية.

   حضرات السيدات والسادة،
إيمانا منّا بسياسة التفاوض وإقرار الحقوق، تم إمضاء الاتفاق العام حول الزيادات في الأجور والمنح ذات الصبغة العامة والقارة بعنوان سنوات 2022-2023-2024 في القطاعات الخاضعة لاتفاقيات مشتركة قطاعية والمبرم بتاريخ 1 جانفي 2022 بين الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، وتضمن هذا الاتفاق الزيادة في الأجور الأساسية والمنح العامة والقارة كما ينسحب هذا الاتفاق على 54 اتفاقية مشتركة قطاعية.

حضرات السيدات والسادة،
لا يخفى عنكم أن الصعوبات التي تمر بها بلادنا المعروفة أسبابها بعد عشرية خلّفت عجزا اقتصاديا كبيرا لم تمنعنا عن إمضاء الاتفاق العام حول الزيادات في الأجور والمنح ذات الصبغة العامة والقارة.
لقد دعمت الدولة التونسية بعد 25 جويلية الحريات النقابية وعملت من خلال كل مصالحها وأجهزتها على أن يكون الحوار الاجتماعي والمفاوضات الاجتماعية سبيلا لرسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية للدولة وقد تجلى ذلك من خلال امضاء العقد الاجتماعي بين الحكومة والشركاء الاجتماعيين الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.
كما تواصل الحكومة جهودها من أجل توسيع قاعدة الحوار الاجتماعي ليشمل كل الأطراف الاجتماعية والاقتصادية المتداخلة.
بالمناسبة ندعو الجميع لعدم الزج بالعملية السياسية داخل مجالات العمل النقابي وهو ما يتعارض مع أسس الديمقراطية الحقيقية ومبادئ العمل النقابي ويتعارض كذلك مع إرادة الشعب التونسي التي ترجمها مسار 25 جويلية والتي يفترض احترامها من جميع الأطراف في الداخل والخارج.

   حضرات السيدات والسادة
إن شعبنا يعلم جيدا من سبب هذه الأزمات الاقتصادية ومن توافق معهم وحاد عن حقه في الرقي والازدهار والمضي نحو تحقيق آماله وشعاراته.
إن المواطن اليوم يراقب مؤشرات عودة الثقة في الدولة ومؤسساتها ورموزها وعودة الدولة لدورها الاجتماعي.
إن عقيدتنا الوطنية هي الرافعة للتعويل على قدراتنا ومقدراتنا وسنحمل معاول البناء لنبني تونس الجديدة التي نريد بالفكر والساعد سيّدة في قراراتها ولا مجال للتدخل في شؤونها.
فمطالب العمال مطالبنا نجتمع دوما على شعار "الشغل والحرية والكرامة الوطنية".
لا رجوع إلى الوراء
رغم المغالطات والمناورات البوصلة واضحة.

حضرات السيدات والسادة
  في الختام، أجدد التهاني للمكرمين من العمال والمؤسسات وأشدّ على أياديهم لمزيد البذل والعطاء لما فيه خير البلاد والازدهار وتحقيق الاستقرار، وإنّنا نعتبر هذا التكريم اعترافا بما يتميّزون به من تفاني وروح المبادرة، فإننا نأمل أن يكون حافزا لهم لمزيد التميز والتألق.

كلّ غرة ماي وعمّالنا ومؤسساتنا وتونس بخير.
عاشت تونس حرة مستقلة أبد الدهر
والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال