بقلم الناشط مالك التومي:هذا ما سيفعله الرئيس وعلى الشعب الالتفاف حوله بقوة

 سيفتج ملف الثروات الطبيعية بالبلاد التونسية ولن يفلت أحد ممن دمر البلاد والعباد....

فتح جميع المعاملات والتدقيق الشامل في أكبر حقول النفط في تونس
إمكانية  إلغاء كافة عقود النفط التي تمت منذ عقود خلت
محاسبة الخونة والعملاء والفاسدين ناهبي الثروات
تأميم معظم الثروات الطبيعية في البلاد فالرئيس يسعىويعمل على أن تكون الثروات الطبيعية من حق الشعب التونسي لا غير....

وتأتي هذه الخطوة في إطار حملة الرئيس قيس سعيد  


 الإستثنائية  للاستفادة من الموارد الطبيعية في البلاد وتعزيز الاقتصاد، حيث يعد القطاع النفطي من أهم القطاعات الاقتصادية في تونس.

ويتضمن ملف الثروات البترولية العديد من المشاريع والفرص الاستثمارية التي يمكن أن تساهم في تعزيز الاقتصاد التونسي وتوفير فرص عمل جديدة ودر آلاف المليارات في خزينة الدولة

ويتضمن الملف الحارق العديد من القضايا والفساد الذي وقع في تونس في السنوات السابقة، وتشمل بعضها الفساد في العقود العمومية والشركات الحكومية والمؤسسات العمومية، وكذلك تجاوزات بعض المسؤولين في الحكومة والقطاع العام وكلهم سيحاسبون بالقانون


وتهدف هذه الحملة إلى تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين عن هذه القضايا وإعادة الأموال المنهوبة إلى خزينة الدولة، وتعزيز الثقة بين المواطنين والدولة، وتعزيز الشفافية والحوكمة الرشيدة في البلاد.

كان الله في عون الرئيس قيس سعيد  إذن فالشعب مطالب بالالتفاف حول الرئيس وبكل قوة فوسط هذا كله
سيواجه الرئيس قيس سعيد مراكز النفوذ التي لم  يقدر اي رئيس من قبل او حكومة على مواجهتها لتداخل القوى الخارجية والداحلية الداعمة لها والمرتبطة بحزمة من المصالح التي استنزفت مقدرات البلاد  فملفات الفساد التي فتحت في كل القطاعات واسترجاع الاموال المنهوبة من البنوك و ملف الثروات النفطية  فضلا عن التخابر مع الدول الاجنبية لم يكن لاحد من قبل الجراة على فتحها....
العصابات المستهدفة تملك كل  الوسائل إعلام بلطجية وحتى داخل الدولة نفسها "لوبيات "ولن تستسلم المافيا بدون مقاومة وهنا سيكون الدور هام من الشعب والقوى الأمنية والعسكرية لتحمل المسؤولية الوطنية في هذا الظرف الدقيق
شعبية الرئيس قيس سعيد تتدعم نتيجة ما قام به في الفترة الاخيرة بعد طول انتظار  ومجلس النواب امامه فرصة تاريخية ليثبت ان السلطة التشريعية هي صمام الامان في الوضع الذي تشهده بلادنا 
تونس غدوة خير  والله المستعان
بقلم الناشط مالك التومي 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال