بقلم الناشط مالك التومي:ما يعمل عليه الرئيس و الدولة اليوم أكبر من التفاهة


 بقيادة #الرئيس #قيس_سعيد تمر تونس بمراحل هامة تغيير كبير جدا في العلاقات الخارجية مراجعة شاملة للعلاقات القديمة وتبعاتها في علاقة بالاقتصاد والثروات المعلومة والغير معلومة إضافة لحرب مفتوحة تقودها الدولة على الفاسدين واعوانهم داخل مؤسسات الدولة وخارجها إطلاق عدة مشاريع كبرى استثمارات في القطاع الصناعي محطات تحلية مياه البحر وهذا كله بإرادة سياسية قوية 
بناء علاقات دولية مغايرة للسابق بالانفتاح على الصين روسيا ماليزيا اندونيسيا وهذا التوجه تسير فيه تونس و الجزائر جنبا إلى جنب مع تطوير القدرات العسكرية والأمنية للدولة هذا كله يعتبر من اهم التحديات والأولويات للرئيس قيس سعيد وحكومته اليوم 
فالعلاقات الجديدة ستوفر دعم قوي للاقتصاد الوطني وستكون ورقة ضغط على الحلفاء الاستراتيجيين أوروبا وأمريكا وهذا ما حصل مؤخرا عندما قامت القارة العجوز والولايات المتحدة الأمريكية بالضغط على صندوق النقد الدولي لتمرير الإتفاق بين تونس والصندوق فورا خاصة وتونس بدأت في جرد كامل للثروات الطبيعية داخل البلاد مع ملف الهجرة غير الشرعية التي تقلق الإتحاد الأوروبي وتونس يجب أن تكون شريكا قويا للدفاع عن حدود أوروبا إذا فالدولة التونسية تسير في طريق التصحيح والنهوض القوي الذي سيرتقي  بالبلاد والعباد لذلك لن يلتفت الرئيس اليوم لاتفه الأمور كمسلسلات وغيره فمطالب الشعب إقتصادية و إجتماعية بالأساس تتعلق بالبطالة والنمو وغلاء الأسعار وكل الذي تحدثنا عليه يصب في خانة معالجة المشاكل الحقيقية للمواطن وإيجاد الحلول لها 
مالك 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال