هاو علاه المواد الإستهلاكية مفقودة وهذا هو الحل تابع 🔻

 🔴 فك  لغز فقدان المواد الغذائية المدعمة من السوق...

الديوان التونسي للتجارة قاعد يبيع و يزوّد في السوق بالمواد الغذائية المدعمة (كيما الرّوز و السكر و و و) بصفة عادية و كل شيء موجود... و لكن المواطن يمشي للمغازات و العطّار ما يلقاهمش...!!!

يعني إلي قاعدين يشريو مالديوان التونسي للتجارة إلي هوما المغازات الكبرى و تجّار الجملة و هوما إلي نورمالمون يبيعوها للمواطن... هوما إلي قاعدين يشيحوا في السوق من السلع الغذائية المدعمة... و يهزو فيها لمسالك أخرى...

المسالك الأخرى نوعين:

- المسلك الأول: إلي يشريو مالديوان التونسي للتجارة (المساحات الكبرى و تجار الجملة) يعدّيو السلعة للمخازن و الدبّوات و تتخبى غادي من أجل هدفين: المضاربة معناها باش الأسعار تشعل و ثاني حاجة باش الشعب يفد و يخرج يحتج... و كي نقول المساحات الكبرى و تجار الجملة معناها رجال الأعمال...

- المسلك الثاني: السلعة إلي تخرج مالديوان التونسي للتجارة تتعدى للتهريب خارج البلاد...

لهنا الحل ساهل برشة و هذا نداء لوزارة التجارة و وزارة الداخلية: الحل ساهل برشة إلي يشريو مالديوان التونسي للتجارة مقيدين شكون و قدّاش خذاو سلعة النهار الفولاني و وين ماشية السلعة... ناخذو مثال مثلا اليوم كارفور القيروان ولا الشركة الفولانية في قابس خذات طرناطة روز ولا سكر مالديوان التونسي للتجارة... تمشي مصالح وزارة التجارة و الداخلية مثلا في كارفور القيروان تثبت السلعة وصلت غادي و تحطّت للبيع للمواطن ولا لا... وقتها تو تلقى الfuite وين و عند شكون...

و وقتها إلي تلقاه عندو fuite اضرب بدون رحمة... أعملها مع ثلاثة اربعة تو لكلها تبطّل و تتربى..

يا وزيرة التجارة راك تخلص في 4 ولا 5 ملاين ياخي نخمم أنا في بلاصتك!!!!!!!


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال