سكان الضاحية الجنوبية يطالبون الرئيس بالتدخل

 غضب كبير تشهده الضاحية الجنوبية للعاصمة تونس 

من حمام الأنف إلى الزهراء رادس وحتى حمام الشط لا سباحة في بحر كان قبلة لجميع التونسيين أطراف تمثل أهم مكونات  المجتمع المدني تتهم مباشرة وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي ببن عروس والديوان الوطني للتطهير وتحملهم المسؤولية كاملة وقد تحدث بعض المدونين والنشطاء عن الدور السياسي القذر في هذا الملف الحارق ومتاجرة النواب به وجعله مادة انتخابية لا اكثر ولا اقل لذلك وفي إطار حملة رئاسة الجمهورية التونسية لتصحيح المسار تحرك المدافعين عن حق الضاحية الجنوبية في بيئة سليمة وبحر صالح للسباحة طالبين الرئيس قيس سعيد بالتدخل والإشراف على هذا الموضوع الذي يعتبر نقطة سوداء في الضاحية الجنوبية 


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال