ألفة حامدي تتحدث لأول مرة عن علاقتها بالنهضة

 نظرا لما تم تداوله والحديث عنه بخصوص علاقة تعيين ألفة حامدي بتزكية حزب حركة النهضة كتبت المديرة السابقة للتونيسار ما يلي:

الى كلّ من ادّعى بأنني كنت "تعيين نهضاوي" و نظرا لتواصل الإعلام الحديث عن ذلك، لي أن أوضّح الآتي: 

اوّلا، نظرا لأن الشخص الوحيد الذي تحادثت معه و لمدّة تفوق الشهرين في موضوع خطّة إنقاذ الخطوط التونسية هو وزير النقل السيّد معز شقشوق، فإني لم أكن على علم بأن السيد معز شقشوق محسوب على النهضة و أن التعيينات في قطاع النقل صارت تابعة لحزب حركة النهضة. 


ثانيا، و لنفترض بأن النهضة هي من كانت وراء تعييني، فإني اشيد بالشجاعة التي تحلّوا بها في تفعيل ذلك و أقول لهم و هم الحزب الذي رفع شعار الشباب منذ أكثر من ثمانية سنوات: "لا يكفي أن تُعيّنوا الشباب و الكفاءات و النساء في مواقع القرار و كأنهم أداة لتحسين صورة الحكومات، المهم مساندة الشباب عندنا يخوضون حرب الإصلاح الفعلي و هو ما لم تقوموا به" 


ثالثا، الى كل إعلامي أو سياسي أستعمل ان "ألفة الحامدي تعيين نهضاوي" و كأن ذلك جريمة، لي أن أقول لكم: النهضويون تونسيون كغيرهم من التونسيين و هم أيضا خُذِلوا بقيادة رفعت و لمدّة عقد شعارات محاربة الفساد و تشجيع الشباب و النهوض بالاقتصاد على شاكلة المعجزة الاقتصادية التركية و فشلوا فشلا ذريعا في ذلك رغم ما قدّمه الناخبون و أعضاء الحركة من مال و موارد و تشجيع  و أصوات انتخابية لهذا الحزب. فرأفة بهذا الشعب الذي في انقسامه تواصُل لأسباب انهياره. 


لذا، الرجاء التريّث و الاهتمام بمشاغل ناخبيكم و متابعيكم، فقد غادرت ألفة الحامدي الخطوط التونسية بعد نجاحكم في محاربة كل من عمل على محاولة إصلاح الغزالة و إنقاذها، و عادت الى "المشاريع الكبرى" التي تجهلونها و ذلك لأن بلادنا لا تملك الكم الكافي من هذه المشاريع نظرا لضعف النمو فيها و لغياب الإصلاح الاقتصادي الحقيقي.


كفّوا عن النميمة " إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار"


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال