حمام الأنف:مدينة الجبل والبحر تتعرض للتهميش يقابله غضب كبير

 تعطيل مشاريع كبرى في مدينة حمام الأنف فمن يتحمل المسؤولية؟؟

عبر العديد من النشطاء وأهالي منطقة حمام الأنف التابعة لولاية بن عروس عن غضبهم الشديد من تهميش السلطة المركزية والجهوية لمدينتهم ما ساهم في تعطيل إنطلاق المشاريع التنموية التي عملت على تحقيقهم البلدية كالمركب الترفيهي عروس البحر الذي تم إيقافه حسب مصادر مختلفة من طرف المدير الجهوي للوكالة الوطنية لحماية الشريط الساحلي المعروفة بAPAL ببن عروس 

إيقاف مشروع إعادة صيانة الكازينو واحيائه من طرف المدير العام للمعهد الوطني للتراث  

وإيقاف مشروع شارع مفيدة بورقيبة صيانة وتصريف مياه الأمطار من طرف المدير الجهوي للتجهيز ببن عروس بعد أن استكملت البلدية جميع الإجراءات الضرورية لانطلاق المشروع حسب مصادر تابعة للسلطة المحلية 

فهل مدينة حمام الأنف ضحية لبيروقراطية الإدارة؟؟

الغضب في الشارع يتوسع أهالي تطالب بحقوقها في التنمية وتهدد بالتصعيد


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال