أوروبا تستعد لإعلان الحرب على "الإسلام السياسي "



شهدت أوروبا موجة من العنف الغير مسبوق بعد التصعيد الفرنسي تجاه المسلمين وبعد ضربات نيس ليون بفرنسا اهتزت النمسا على عملية إرهابية فظيعة وعلى إثر ذلك اعتبر الرجل الأول بالنمسا أن الوقت قد حان لإعلان الحرب على الإسلام السياسي الذي يعتبره المسؤولين في أوروبا سبب رئيسي في انتشار ظاهرة العنف والإرهاب وتستعد أوروبا لأول مرة في تاريخها لمناقشة ظاهرة الإرهاب الإسلاموي حسب تصريحات كبار المسؤولين في القارة العجوز 

وقد دعا المستشار النمساوي غاضبا ومتاثرا لما حدث في بلاده الإتحاد الأوروبي وكل الدول الفاعلة إلى مجابهة تيار الإسلام السياسي معتبره ايدولوجية خطيرة تهدد نمط عيش الأوروبيين بعد هجوم إرهابي عنيف شهدته فيينا

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال