نشطاء يطلقون دعوات واسعة لمنع قتل الكلاب السائبة وبلديات تتجاوب وأخرى لا

 تتواصل في تونس حملات قنص كلاب الشوارع أو الكلاب السائبة من طرف السلط المحلية والجهوية مبررة ذلك بحماية المواطنين من هجمات وداء الكلب ومع ذلك فهناك الكثير يرون أن هذا النوع من التعامل مع كائنات أليفة لا حول ولا قوة لها هو إجرام فظيع في حق الحيوانات وطالبوا بالكف عن استهداف الكلاب بتلك الطريقة الشنيعة وطالبوا البلديات بمنع ظاهرة القنص واستبدالها بحلول أخرى كتوفير ملاجئ ودعم جمعيات حماية الحيوانات وقد تجاوبت بعض البلديات كبلدية قابس التي أطلقت مشروع كامل لحماية الكلاب السائبة دون قتلهم ومنعت بلدية سليمان أيضا حملة قنص كلاب الشوارع ولكن تتواصل الحملة يعني قتل الكلاب السائبة في ولاية بن عروس بقوة وهنا يواصل نشطاء حماية الحيوانات دعواتهم بالكف وطالبوا مجلس نواب الشعب بسن قانون تجريم قتل الحيوان أو حتى الإعتداء عليه في إنتظار تجاوب الدولة التونسية مع هذه المطالب الملحة والمشروعة 


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال