خطير:الوضع الإجتماعي في تونس يتجه نحو الإنفجار


مظاهرات شبه يومية تجوب أنحاء مختلفة من مناطق الجمهورية التونسية مطالب ملحة انطلقت من ملف الكامور الذي تم اغلاقه بعد تعهد الحكومة التونسية بإتمام الإتفاق ليفتح أبواب عديدة بينها المطالب التنموية التشغيل إرتفاع الأسعار وغلاء المعيشة  والفساد وقد انطلقت التحركات الشعبية الاحتجاجية من عدة مناطق داخلية ومناطق الجنوب ومعظم المدن المهمشة كولاية الكاف وجندوبة الذين طالبوا بالتنمية والتشغيل وحملوا شعارات منددة بالتجاهل الحكومي للجهة ومع ارتفاع موجة الغضب في الشارع التونسي يزداد الوضع تعقيدا بعد أن هدد المحتجون بإتباع طرق تصعيدية جديدة منها تعطيل المرافق الضرورية للدولة في سابقة خطيرة وشملت الإحتجاجات عمال المقاهي والمطاعم وقاعات الشاي وأصحاب هذا المرفق أيضا كذلك احتج أصحاب المهن الليلية بعد قرارات الحكومة التونسية في مجابهة فيروس كورونا 
وستتواصل موجة الإحتجاجات المرجحة للارتفاع الكبير لتشمل عديد القطاعات كالصحة والإعلام لتكون مرحلة دقيقة جدا ومفصلية تمر بها الدولة التونسية 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال