أصحاب وعمال المقاهي والمطاعم سيدخلون في سلسلة تحركات احتجاجية

 منذ بداية الأزمة الصحية وانتشار فيروس كورونا وقطاع المقاهي والمطاعم وقاعات الشاي يعاني مشاكل وصعوبات ويعتبر أصحاب هذا القطاع أي المقاهي والمطاعم وقاعات الشاي أنهم مستهدفون بالدرجة الأولى فمنهم من أشهر إفلاسه بسبب الإجراءات الحكومية المتبعة ضد فيروس كورونا ومنهم من سرح العمال الذين أصبحوا مشردين وبذلك قد قررت بعض الاتحادات المحلية للتجارة والصناعة تنفيذ وقفة احتجاجية في كامل مناطق الجمهورية التونسية تنديدا بتواصل التضييق على عمل المقاهي والمطاعم وقاعات الشاي وبعد الوصول إلى تأزم الوضع الإجتماعي والاقتصادي للقطاع ومن المطالب المستعجلة تأخير غلق المحلات إلى غاية بداية موعد حظر الجولان وتقديم جبر الضرر للمتضررين أصحاب محلات وعمال 


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال