يوم اسود في سبيطلة بعد حادثة وفاة صاحب كشك تسفر عن مواجهات بين محتجين وقوات الأمن التفاصيل:

 عنف حجارة تكسير تخربب غاز مسيل للدموع يوم أسود في سبيطلة بعد حادثة اليمة تتمثل في وفاة صاحب كشك بعد تنفيذ السلط لقرار هدم في الليل وصاحبه داخله وقد أثارت الحادثة غضبا كبير لدى المواطنين الذين قاموا بمحاصرة المراكز السيادية والمراكز الأمنية ما دفع القوات الأمنية للتعامل واندلعت المواجهات وعلى ذلك فقد وحدات عسكرية لتأمين المنشآت الحساسة والعمومية بالجهة وبالنسبة لتحديد المسؤوليات فقد نفى رئيس البلدية مسؤوليته الكاملة عن الحادثة ومرر المسؤولية لوالي الجهة 

وفي ما يلي نص تدوينة رئيس بلدية سبيطلة: 
"لست مسؤولا عما حدث والبلدية ليست طرف في تنفيذ القرار هذا الفجر 
رحم الله رزوقة كان رجل طيب وهو يعلم ماقمت به تجاهه ولا احد يعرف".

وقد تدخل رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي وقرر إقالة والي القصرين ومعتمد سبيطلة وجميع القيادات الأمنية في الجهة  ويفتح تحقيق والمواطنين يطالبون بالمحاسبة وإلا سيكون الحل في الشارع 

رحم الله الفقيد إنا لله وإنا إليه راجعون 



إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال