بعد تدخل رئاسة الجمهورية التونسية احمد الخليفي سيتلقى العلاج في فرنسا


 الطفل أحمد الخليفي الصغير التونسي للمصاب بالسرطان الذي شهد تضامن واسع من متابعي الفضاء الأزرق والمواقع الإلكترونية وكان محل متابعة من إعلاميين ورياضيين الذين قاموا بإطلاق نداء عاجل للتدخل لفائدته وتمكينه من العلاج المناسب وفعلا فقد تحركت الجهات الرسمية على أعلى مستوى وقام رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد بالتدخل عند الجانب الفرنسي لتمكين عائلة المريض من تأشيرة الدخول إلى فرنسا بالرغم من النقائص التي شهدها ملف طلب التأشيرة الذي قدمته العائلة وبذلك ورسميا يتحصل اليوم الطفل "أحمد الخليفي" أصيل معتمدية الرديف والذي يعاني من مرض السرطان  على تأشيرة السفر إلى فرنسا برفقة والدته لتلقي العلاج على تكلفة الدولة التونسية  وهذه ليست المرة الأولى التي تتدخل مؤسسة رئاسة الجمهورية التونسية في مثل هذه المواضيع فقد شهدت حالات تقريبا مماثلة تدخل مباشر من الرئيس قيس سعيد للعلاج في الخارج وأكثر حالة أثارت الجدل هو التدخل الشهير للرئيس مع الإعلامي علاء الشابي في وقت موجة كورونا الأولى والذي تحدث عن أنه يشكو مرض خطير ليتضح لاحقا أن الأخير ذهب للاستجمام والترفيه مع زوجته في فرنسا ما أثار غضب واسع لدى التونسيين وطالبوا الرئيس قيس سعيد بالمساواة بين أبناء الشعب التونسي وهذا ما جعل الرئيس يواصل التدخل في أكثر الحالات الصحية صعوبة والتي تتطلب علاج خارج أرض الوطن نتمنى الشفاء العاجل والسريع للطفل التونسي وسط مطالبات ببعث مستشفى خاص بالمرضى الأطفال بالسرطان 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال