الدولة التونسية تعبر عن غضبها من المس من الرسول الأعظم

 عبّرت تونس عن ''استيائها العميق من الحملة التي تقودها بعض الجهات باسم حرية التعبير والتي تستفز مشاعر ومقدسات المسلمين وتمس بالرسول الأعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم''، وفق بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الخارجية التونسية.

وأعربت تونس ''عن استنكارها ورفضها لهذه الممارسات التي من شأنها أن تغذي نزعة التطرف والإرهاب، داعية إلى النأي بالمقدسات عن الصراعات السياسية والإيديولوجية وتكريس قيم التسامح والحوار بين الشعوب''، حسب نص البلاغ.

وصف دين الإسلام ب" المتأزم" أو  ازدراء الأديان والرموز الدينية بصفة عامّة يتناقض مع مفهوم الحرية و احترام عقيدة الآخرين، و الإساءة لمقدسات الغير هي أبعد ما يكون عن حرية الرأي، بل تعتبر عاملا خطيرا من شأنه أن يغذي الكراهية ويؤجج العنف والتطرف والانحطاط القيمي، وقد يهدم كل الجهود الدولية المبذولة لتعزيز التعايش السلمي بين شعوب العالم.


اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.


 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال