اردوغان يصف ماكرون بأبشع النعوت ويطالبه بفحص عقله

 اثارت تصريحات ماكرون المعادية للإسلام موجة غضب واسعة في عدد كبير من الدول العربية والإسلامية التي عبرت عن غضبها بأكثر من طريقة فهناك حملات مقاطعة لمنتوجات فرنسية وحملات سخرية على الرئيس الفرنسي تحت شعار حرية تعبير وهناك من طالب بقطع العلاقات الدبلوماسية مع فرنسا وكانت كالعادة السبق والإثارة من الرئيس التركي الذي شن هجوما حادا على نظيره الفرنسي مطالبا إياه بـ "فحص صحته العقلية"، بسبب مقترح الأخير حماية قيم بلده العلمانية. من جانبه أدان الأردن إعادة نشر الصور الكاريكاتورية للنبي محمد "تحت ذريعة حرية التعبير".

وقد ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت (24 أكتوبر/تشرين الأول 2020) بسياسات نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون حيال المسلمين، قائلا إن عليه "فحص صحته العقلية". وأضاف أردوغان في خطاب متلفز "ما الذي يمكن للمرء قوله بشأن رئيس دولة يعامل الملايين من أتباع ديانات مختلفة بهذه الطريقة؟ قبل أي شيشنّ الرئيس التركي هجوما حادا على نظيره الفرنسي مطالبا إياه بـ "فحص صحته العقلية"، بسبب مقترح الأخير حماية قيم بلده العلمانية. من جانبه أدان الأردن إعادة نشر الصور الكاريكاتورية للنبي محمد "تحت ذريعة حرية التعبير". واثارت تصريحات ماكرون المعادية حفيظة الحكومة التركية، ليضاف ذلك على قائمة الخلافات العديدة بين الرئيس الفرنسي وأردوغان.ووصف ماكرون الإسلام هذا الشهر بأنه ديانة تعيش "أزمة" حول العالم وأشار إلى أن الحكومة ستقدّم مشروع قانون في كانون الأول/ديسمبر لتشديد قانون صدر عام 1905 يفصل رسميا بين الكنيسة والدولة في فرنسا. كما أعلن تشديد الرقابة على المدارس وتحسين

المصدر Dw عربية




إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال