الفخفاخ و نائب الكمامات ووزير الصناعة السابق أمام القضاء

 في إطار الحرب على الفساد والفاسدين وتطبيق القانون وغلق المجال أمام الإشاعات والفبركة ومغالطة الرأي العام القضاء يتحرك جديا ورسميا في إطار  القطب القضائي المالي الذي يضرب بكل قوة  بقوة ويبدأ  بفتح تحقيق يتعلق بشبهات تضارب المصالح المتعلقة برئيس الحكومة السابق الياس الفخفاخ وصفقة الكمامات المشبوهة بالفساد التي تورط فيها وزير الصناعة السابق صالح بن يوسف والنائب جلال الزياتي  وقد أثارت هذه القضايا الرأي العام التونسي وكانت محل متابعة كبيرة جدا من نشطاء مواطنين سياسيين وخصوصا إعلاميين فهل مرت تونس إلى مرحلة المحاسبة وتطبيق القانون بكل قوة وبكل حسم وإرجاع الحقوق المسلوبة هل نشهد في الفترة القادمة حربا حقيقية على الفساد والفاسدين تعيد الأمل للتونسيين والتونسيات؟؟؟

يعتبر الفساد أهم نكسة تعترضها الدولة التونسية فالفساد ساهم في إنهيار القطاعات الحيوية في البلاد ساهم في الفقر والبطالة في إنهيار الدينار والاستقواء على الدولة 


1 تعليقات

  1. معقول يلزم محاسبة كل من نهب مال الدولة لا تسيبو الفخفاخ ولا بو ازور

    ردحذف
أحدث أقدم

نموذج الاتصال